أخبار عاجلة
بالصورة: تهديد القاضي جان فهد في عقر داره! -
أوغاسابيان: الحكم في قضية البشير نقطة البداية -
شخصيات بارزة إلى السعودية بدءاً من نهاية الأسبوع -

"أوبك" بحثت خفضاً إضافيّاً في إنتاج النفط بنسبة 1.5%

"أوبك" بحثت خفضاً إضافيّاً في إنتاج النفط بنسبة 1.5%
"أوبك" بحثت خفضاً إضافيّاً في إنتاج النفط بنسبة 1.5%

"أوبك" بحثت خفضاً إضافيّاً في إنتاج بنسبة 1.5%

قالت ثلاثة مصادر مطلعة، إن منظمة البلدن المصدرة للبترول (أوبك) ناقشت تطبيق خفض إضافي في إنتاجها النفطي بنسبة تتراوح بين 1 و1.5 بالمئة وإنها قد تعيد طرح المقترح إذا ظلت المخزونات مرتفعة وواصلت الضغط على الأسعار.

وقررت (أوبك) والمنتجون المستقلون بالإجماع خلال اجتماعهم في 25 مايو/ أيار تمديد الاتفاق الحالي لخفض الإمدادات النفطية لمدة تسعة أشهر إضافية على الرغم من أن وزراء النفط، ومن بينهم وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، أكدوا أنهم ناقشوا تخفيضات أعمق لإنتاج الخام.

وقال أحد المصادر، إن الفكرة المتداولة كانت توسيع نطاق خفض إمدادات (أوبك) بنحو 300 ألف برميل يومياً.

وكان ذلك سيعني خفضاً إضافياً بنسبة واحد بالمئة تقريباً من إنتاج أبريل/ نيسان الذي بلغ 32 مليون برميل يومياً ويرفع الخفض الكلي الذي تعهدت به (أوبك) إلى 1.5 مليون برميل يومياً من 1.2 مليون برميل يومياً.

وعكس رد الفعل السعري على قرار (أوبك) يوم 25 مايو/ أيار خيبة الأمل من أن المنتجين لم يعمقوا تخفيضات الإنتاج. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت خمسة بالمئة إلى أقل من 52 دولاراً للبرميل وجرى تداوله قرب هذا المستوى، يوم الخميس، وهو نصف مستواه في منتصف عام 2014.

ومع ذلك يأمل مسؤولو (أوبك) في أن تخف تخمة المخزونات في الشهور القليلة المقبلة مع تحرك السوق أكثر نحو التوازن. ولن تجتمع أوبك مجدداً لوضع السياسة حتى نوفمبر/ تشرين الثاني.

وارتفعت بعد تطبيق الاتفاق لكن المخزونات ظلت مرتفعة كما استمرت زيادة الإنتاج في الدول غير المشاركة في الاتفاق، بما في ذلك ، مما أبقى سعر الخام دون 60 دولاراً للبرميل، وهو المستوى الذي كانت السعودية أكبر مصدر للنفط تطمح للوصول إليه خلال العام الجاري.

وقالت مصادر في القطاع و(أوبك) لـ"رويترز" إن الرياض تستعد لإدراج نحو خمسة بالمئة من شركة النفط الحكومية أرامكو في عام 2018 وتريد أسعار نفط أعلى قبيل الطرح العام الأولي من أجل تحقيق قيمة أفضل.

من جهة أخرى، أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، يوم الخميس، أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة انخفضت 6.4 ملايين برميل، الأسبوع الماضي، إلى 509.9 مليون برميل مسجلة أكبر هبوط أسبوعي منذ ديسمبر/ كانون الأول 2016.

وبلغ استهلاك مصافي التكرير من الخام أعلى مستوياته على الإطلاق عند 17.5 مليون برميل يومياً، متجاوزاً ذروته السابقة البالغة 17.3 مليون برميل يومياً، في الأسبوع المنتهي في 21 أبريل/ نيسان.

وأشارت البيانات إلى أن معدلات تشغيل المصافي زادت 1.5 نقطة مئوية إلى 95 بالمئة، الأسبوع الماضي، لتسجل أعلى مستوى موسمي منذ مايو أيار 2005.

(رويترز، العربي الجديد)
اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جوائز ماريتايم ستاندرد تحظى مجدداً برعاية ملكية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة