على يديكِ سلاسل العبيد

على يديكِ سلاسل العبيد
على يديكِ سلاسل العبيد

واشنطن I

على يديكِ سلاسل العبيد
وجميع البحارِ المذبوحةِ
في ظُلمة غَسَقٍ بلا شهود.

يصْرعُني
أَنَّ الدَّجال يُحْسِنُ الهندسة
يَصْرعُني
أَنَّ الموت يُحْسِنُ العلوم
يَصْرعُني
أَنَّكِ أَخفيتِ زفير الضحايا
يَصْرعُني
أَنّني أبحث فلا أجِدُ
في المذبحة
سوى مصروعٍ يبحثُ..

يَصْرعُني
أَنّني أَصرعني
بينما الضحايا
يركعون على ركبهم في قُبّة "الكابيتول".

واشنطن.. على يديك سلاسل العبيد
وجميع البحارِ المذبوحةِ
في ظُلمة غَسَقٍ بلا شهود.


■ ■ ■


واشنطن II

لكن ماذا تفعل
في قَمَر الماسونية هذي؟

الدماء
تسيل
من الشَّمس
والنهار
يتشقّق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق روّاد الزجاج ولوحات رضا عبد السلام
التالى هذا أيضاً سيحدث

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة