"الزيارة": عرض ضد السلفية الموسيقية

قرابة مئة فنان يشارك في عرض "الزيارة" الغنائي الصوفي للموسيقي التونسي سامي اللجمي، والذي قُدّم أكثر من مرّة على الخشبة في عدّة مسارح تونسية منذ انطلاقته قبل سنوات، وسيكون عرضه المقبل في 12 من الشهر الجاري في سوسة.

العرض هو أقرب إلى بحث أجراه اللجمي في تراث العيساويّة والعوامريّة اللذين لم يذع صيتهما، وتتميز الطريقتان بالأداء الجماعي للمدائح والأذكار الذي يقوم به المنشدون، حيث لا تعتمد على الأداء الفردي كما هو مألوف في الغناء الصوفي.

عن ذلك يقول اللجمي في حديث لـ "العربي الجديد" إنه ومن هذا المنطلق بدأ في "جمع الموسيقى، ومن ثم في التوزيع لإخراج موسيقى العوامريّة والعيساويّة في حلّة جديدة حيث برزت فكرة عرض "الزّيارة" الذي يحاول التّعريف بالمخزون التراثي لهاتين الطّريقتين، وقد تمّ تصميم المشروع ليس لاستعادة الأصل ولكن بنية تجديد القراءة الفنية والتراثية، وإعادة تقديمها باللغة المعاصرة".

وفي ما يخصّ الانتقادات التي تلقّاها العرض، فيعتبرها اللجمي "من قبيل السلفية الموسيقية"، لافتاً إلى حقّ الموسيقي والفنان في تطوير وتطويع الموسيقي التراثية مع الحفاظ على قوامها الأصلي وروحها.

يعتمد العرض على تصاميم رشيقة راقصة، تستند إلى تقنية خيال الظل والهيئات التي تتحرّك ذهاباً وإياباً، كما لو أن هناك خيوطاً تحرّكها، إلى جانب الحركات المتشنجة التي يقوم بها الراقصون وملابسهم التي تحاكي الاحتفال الديني الصوفي التراثي بالزيارة.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى معين الطاهر.. أسئلة الثورة وحلم المقاتل

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة