مهرجان الـ كناوة: ثلاثة أيام مع موسيقى العالم

مهرجان الـ كناوة: ثلاثة أيام مع موسيقى العالم
مهرجان الـ كناوة: ثلاثة أيام مع موسيقى العالم

جرى الإعلان قبل أيام عن البرنامج النهائي لـ "مهرجان الـ كناوة وموسيقى العالم" الذي ينطلق في 29 من الشهر الجاري ويستمر حتى الأول من تمّوز/ يوليو في مدينة الصويرة المغربية.

وعلى مدار ثلاثة أيام يمزج المهرجان بين فرق موسيقى الـ كناوة في المغرب العربي، وبين فرق موسيقية تنتمي إلى أشكال أخرى، فمنذ انطلاقه عام 1997 تسعى تظاهرة الصويرة هذه إلى تطوير مشروع يصنع من التراث المغربي ومن تاريخ الموسيقى العالمي مزيجاً من نوع خاص، يحقق ما تعنيه عبارة "الموسيقى لغة عالمية".

اليوم الأول يفتح مع فرقتي المعلم سعيد ومحمد كويو بمشاركة المغني السيلفادوري كارلينوس براون. لتنتقل الليلة بعد ذلك إلى حفل طويل من المزج الموسيقي بين فنان الجاز البولوني لوي إيرليك، وعازف البيانو الفرنسي جان فيليب ريكيل وعازف الغيتار الفرنسي أيضاً إيريك لوريه وآخرين.

أما اليوم الثاني، فينطلق بندوة عنوانها "الإبداع والسياسات الثقافية في العصر الرقمي"، يليها بداية حفلات الليلة الثانية من المهرجان، والتي تتضمّن مشاركات المؤلف الموسيقي وعازف الجاز الجزائري كريم زياد، وعازف الساكسفون الكندي فنسان ماسكار والمغني الفرنسي موريس زامور.

أما اليوم الأخير فيبدأ مع استكمال لندوة اليوم السابق، ثم تختتم الحفلات مع المغربي مهدي ناصولي والبنغالي مراد علي خان وآخرين، حيث تتوزع الحفلات في أكثر من مكان، فتتواصل أمسيات فرق كناوة بالتزامن مع الفرق الأخرى ولكنها تتوزع في أرجاء المدينة.

يؤخذ على المهرجان أنه شبه مقتصر على مشاركات الموسيقيين الرجال، مع شبه غياب لحضور المرأة الموسيقية والمغنية، إضافة إلى تواضع الحضور العربي لكثير من فرق الموسيقى البديلة من المشرق العربي.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هذا أيضاً سيحدث

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة