أخبار عاجلة
لافروف: لم نتعهد بضمان انسحاب ميليشيات إيران من سوريا -
مروان صبّاغ… “بطل” تُروى قصّته في الإستقلال -
مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات -
وجود السفير السعودي في بيروت رسالة للعهد -
اللقاء بين عون والحريري سيجيب على تساؤلات عدة -
مصر تقترح وثيقة للتهدئة -
الحريري سيحاول تصويب التسوية.. ولكن -
الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية -

"مكتبة الفلفلي": أرشيف بغداد في كتب وصور

"مكتبة الفلفلي": أرشيف بغداد في كتب وصور
"مكتبة الفلفلي": أرشيف بغداد في كتب وصور

لينكات لإختصار الروابط

في حديثه لـ"العربي الجديد"، يقول مالكها أكرم حسين الفلفلي إنّ "مكتبة الزوراء أو الفلفلي تأسّست عام 1930، في سوق السراي المتفرّع من شارع المتنبي في رصافة بغداد، ولا تزال تحتضن نسخاً من مطبوعات صدرت في أربعينيات القرن الماضي".

ويوضّح أنها المكتبة الأولى التي استوردت الكتب العربية والإنكليزية في ، كما أنها نشرت أغلب الكتب للباحثين والقراء العراقيين، وكانت مركزاً لتجمّع الكتّاب والمثقفين، حيث كان يعقد فيها أيضاً مجلس أدبي يديره المؤرّخ جواد علي (1907 - 1987) والباحث واللغوي مصطفى جواد (1904 - 1969)، وعالم الاجتماع علي الوردي (1913 - 1995).

"
لا تزال تحتضن نسخاً من مطبوعات صدرت في الأربعينيات
"

يضيف: "كانت المكتبة عبارة عن تجمّع لهؤلاء المثقفين الذين رفدوا الثقافة العراقية بمؤلفاتهم، كما تضم أرشيفاً كاملاً لتاريخ العراق والعرب، إضافة إلى أقدم المصادر الإنكليزية التي تتعلق بهذا الموضوع عموماً"، لافتاً إلى أن المكتبة هي الوحيدة في سوق السراي، وقد ذاع صيتها في كل أنحاء العالم، حين وزّعت أرشيف العراق في صور كانت تحتفظ بها بعد الاحتلال الأميركي عام 2003.

يلفت الفلفلي إلى احتواء المكتبة مؤلّفات نادرة تم الحصول عليها عبر شراء المكتبات الخاصة من شخصيات كان لها شأنها في الحياة السياسية والاجتماعية في العراق، مبيّناً أن "هناك عوائل عريقة وشيوخ عشائر زوّدوا المكتبة بصورهم التاريخية، إضافة إلى صور للمهن المندثرة التي كان يمارسها آباؤهم وأجدادهم، مما عزّز من قيمة أرشيفنا الفوتوغرافي".

أنجز الفلفلي مشروعه "تأريخ العراق الصوري"، الذي يهدف منه إلى "تعميم صور من تاريخ العراق والتي تكشف جانباً من الحياة الاجتماعية والثقافية التي لم توثّق من قبل".

بدوره يقول الباحث العراقي نوري ريحان لـ"العربي الجديد": إنّ "مكتبة الفلفلي هي منجم ثقافي كبير ما طلبت شيئاً إلا وجدته فيها، وهي مقصد الطلاب والباحثين عن المعلومات أو الصور عن تاريخ العراق".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسين مجدوبي.. وصايا لعابري مضيق الهجرة

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة