خذوني حيث تكبرون

خذوني حيث تكبرون
خذوني حيث تكبرون

الذين ساروا،
راقصينَ،
مغنّينَ،
سارت خلفهم بلادٌ كليلةٌ،
بلادٌ تمسّكت بأثوابهم،
تنشج: خذوني حيث تكبرون.
الذين سقطوا،
في أول الأغنية،
حملتهم أكتاف اسّاقطت،
ثم زال النشيد،
والبلاد التي تاهت،
عادت تنشجُ:
خذوني حيث تكبرون.

■ ■ ■


لا أسماءَ،
هم هكذا،
السابلةُ الرائحون في الطرقات،
الجالسون على المقاهي،
في حميم الثرثرة،
الأمهات يدفعن عربات أطفالهن،
والغادون مع اللهاث،
قبل أن تبرق،
إن سُجّوا كصفائح الخردة،
كبقايا الآلات في المعارك.

■ ■ ■


اللواتي
يحملن صينية المشمش المطبوخ بالسكر
يلفها قماش أبيض رقيق،
إلى أسطح البيوت،
وينهرننا: العبوا بعيداً.
اللواتي يعلقن في الربيع،
حبالاً من بامية،
وفلفل أحمر،
وباذنجان،
على شرفات فقيرة.
اللواتي،
يخجلن مغطيات ضحكاتهن بأكف نحيلة،
أنا ابنهن.

* شاعر سوري مقيم في نيويورك

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عبد الهادي الجزار: إعادة تدوير النبرة الوطنية
التالى "التعاطف والحرفة": عن التقاطعات فن الفن

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة