أخبار عاجلة
الأطباء يحذرون: لا تعيبوا على الأطفال البدناء -
فهرية افجان تُثير الجدل بصورة لها على انستغرام -
نجمة عربية تكشف مهنة والدها وتُفاجئ الجمهور -
باكستان تفرج عن زعيم إسلامي والهند تندد -
خطان عربيان -
مفاجأة لعشاق القهوة.. 3 أكواب تقيكم من أمراض عدة -
آبل تستعد لإطلاق "أرخص آيفون" -

الجراثيم في فمك يمكنها أن تسبّب الأمراض المعوية

لينكات لإختصار الروابط

تقترح دراسة جديدة على الفئران أن البكتيريا التي تعيش بشكل طبيعي في فم الإنسان قد تساهم في الإصابة بأمراض معوية مثل مرض التهاب الأمعاء والتهاب القولون القرحي وداء كرون..

ووجدت الدراسة أنه عند وصول سلالة معيَّنة من الجراثيم من الفم إلى الأمعاء لتستوطن فيها، فباستطاعتها أن تثير التهابًا تحت ظروف خاصة.

وماتزال النتائج أولية ويجب القيام بالمزيد من البحث لتأكيدها على البشر، لكن في حال صحتها، فإنها تشير إلى أن البكتيريا التي تعيش في الأمعاء تستطيع تأمين علاج جديد لمتلازمة الأمعاء الهيوجة «IBD» والأمراض المعوية الأخرى.

وأشارت الدراسات السابقة إلى أن الجراثيم الفموية لا تعيش في الأمعاء لأنها تُهزَم من قِبل الأنواع الجرثومية الأخرى التي تعيش في الأمعاء بشكل طبيعي.

وعلى أي حال، فقد وُجِدَت مستويات أعلى من الجراثيم تعيش في الأمعاء عند الأشخاص المصابين ببعض الأمراض كالأمعاء الهيوجة وسرطان القولون.

وبُغية فحص الرابط بين البكتيريا الفموية والأمراض المعوية، أخذ الباحثون عينات من لعاب مرضى مصابين بداء كرون والقولون الهيوج، ونقلوا العينات إلى فئران تدعى بـ «الفئران الخالية من الجراثيم»، ووجدوا سلالة من البكتيريا في اللعاب تدعى بـ (الكلبسيلا الرئوية- Klebsiella pneumonia) والتي بإمكانها الاستيطان في أمعاء الفئران الخالية من الجراثيم وتنشيط خلايا مناعية تُعرف بالخلايا التائية المساعدة والتي بإمكانها إثارة الاستجابة الالتهابية.

وعندما أدخل العلماء هذه السلالة من الكلبسيلا الرئوية في نوع آخر من الفئران ذات مستوى صحي من البكتيريا المعوية، لم تستطع الكلبسيلا أن تتوطَّن في القولون، لكن عند إعطاء تلك الفئران صادات معينة أمكن للكلبسيلا أن تثبتَ في القولون.

وعندما أعطى الباحثون الكلبسيلا لفئران معدَّلة وراثيًا لتطوير التهاب القولون وجدوا أن الكلبسيلا ثبتت في أمعاء الفئران وسبَّبت التهابًا شديدًا.

كما وحلَّل الباحثون بعد ذلك معطيات من قاعدة بيانات تتضمن معلومات عن أنواع الحمض النووي ««DNA البكتيري الموجود في البراز البشري، ووجدوا أن الأشخاص المصابين بداء كرون والقولون الهيوج لديهم كميات أعلى من صنف الكلبسيلا في برازهم مقارنةً بالأشخاص السليمين.

وافترضَ الباحثون أن الأشخاص المصابين بالأمراض المعوية تكون لديهم بيئة أكثر ملائمةً للبكتيريا من الفم، وحالما تستوطن تلك البكتيريا الفموية الأمعاء فإنها تساعد على إدامة اللا توازن والاتهاب المزمن في الأمعاء.

وقال الباحثون: «وهكذا فإن نتائجنا تشير إلى أن توجيه البكتيريا الفموية الأصلية وخاصة الكلبسيلا الرئوية قد يؤمِّن خطةً علاجيةً لتصحيح مرض الأمعاء الهيوجة وحالات مرضية أخرى كثيرة، والطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي تحديد البكتيريا الجيدة التي تستطيع منع الكلبسيلا من الاستيطان في الأمعاء».

ترجمة: طارق برهوم
تدقيق: هبة فارس
تحرير: رؤى درخباني
المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لقاحٌ جديدٌ للتيفوئيد مناسبٌ للأطفال يمنع ملايين الإصابات عالميًّا
التالى ما هو دور الجلد في ضبط ضغط الدم؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة