أخبار عاجلة
الحريري “يتريث” و3 شروط لسحب استقالته -
الحريري يحصد تفويضاً شعبياً لتطبيق “النأي بالنفس” -
لماذا نستصعب الإقلاع عن التدخين؟ اسألوا هذه الديدان -
مصدر قواتي: لا عودة إلى ما قبل الاستقالة -
ديباجة - أهل بعلبك اهل العز والنخوة والكرامة -
التريث يحول الحكومة إلى تصريف الأعمال -

"مكان آخر": خارطة طريق صوتية

"مكان آخر": خارطة طريق صوتية
"مكان آخر": خارطة طريق صوتية

لينكات لإختصار الروابط

"مكان آخر" عرض صوتي تقدّمه الصحافية والكاتبة السورية الفلسطينية ضحى حسن، تعيد من خلاله رسم خريطة الطريق التي قطعتها منذ أن خرجت من سورية إلى ثم انتقالها إلى "مكان آخر" ثم آخر.

العرض يقوم على الحصول على خريطة ومشغل MP3 من نافذة مسرح "مترو المدينة" في بيروت ثم متابعة التعليمات التي تعطيها حسن وهي تحكي حكايتها بنفس الوقت، حيث سيظل المشغل الخريطة والسير عليها متاحاً حتى 17 من الشهر الجاري يومياً بين 6:30 مساءً و9:30 مساءً.

يمكن سماع صوت حسن وهي تتحدث عن "أصول" الإصغاء إلى حكايتها، حيث لا بد للمتلقي من الانزواء إلى مكان معين والاستماع إلى حكاياتها وانطباعاتها بينما هي تعبر من مكان إلى مكان، أو تركب المترو في برلين من محطة إلى أخرى أو يمكنه السير حيث سارت والمشي حيث مشت وتذكر رحلتها معها.

"مكان آخر" عمل تشترك فيه حسن مع الفنانة فيكتوريا لوبتون ومن خلاله نسمع عن علاقة المهاجر باللغة والأمكنة والغرباء والانتماء إلى المكان ثم الخروج منه ومحاولة بناء علاقة مع مكان آخر. العرض نفسه موجود بنسخ مختلفة، واحدة لجمهور لندن والأخرى لبروكسل وثالثة لسانتياغو في تشيلي ونسخة بيروت.

ستعود حسن أيضاَ بذاكرتها إلى سورية والسجون والخروج منها إلى المحطة الأولى في بيروت ثم برلين، في برلين ترتبك علاقة حسن باللغة وتعود كما لو كانت طفلة تتعلم النطق لا تستطيع التعبير عن نفسها بأبسط الكلمات كما تقول في التسجيل. ستعود حسن أيضاً إلى ما هو أبعد من دمشق، إلى لحظة خروج جدها من فلسطين، وتعتبر أن رحلتها بدأت من هناك.

فكرة حسن ليست جديدة، سنجد مشاريع مسرحية وفنية مختلفة تناولت التغريبة الكبرى في النصف الثاني من هذه الألفية الثالثة، لكنها محاولة الكاتبة في تقديم التجربة على نحو مختلف، كانت في اللجوء إلى وسيلة جديدة؛ حيث يمكن لكل متلقي أن ينفرد بالعمل وحده، يضع السماعات ويشعر أن الكاتبة تتحدث إليه هو بالذات وتروي له ما حصل لها، بحيث يتحرر العرض نفسه من المكان ويصبح بلا خشبة، مثلما هي الكاتبة بلا مكان واضح تنتمي إليه فإن العرض مجرّد صوت يعيد تكرار خط سيرها.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البحث عن الصور في أحلام نجيب محفوظ
التالى "متاحف قطر": استعادة الزبارة في موسم ثقافي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة